Lessons from Lebanon: Responding to Refugees and Migrants with the Heart of Christ دروس نتعلّمها من لبنان: الاستجابة للاجئين بقلب المسيح

By Robert Hamd

Throughout my ministry, I have been blessed by countless books, courses, lectures, and scholarship from leading, mostly Western, voices. I earned my doctorate from a prominent Christian institution in the West. I speak with many pastors, church leaders, and practitioners, from the West to the East, who share a conviction in fidelity to Christ, a value for the veracity of the scriptures, and a belief that God calls us to participate in His mission through the local church. We have much more in common than we do differences.

In the West today, there exists both confusion and discord among many on the issues of migration and refugees, even among Christians. Post something on social media, and you’ll invite others to either scourge or praise you, depending on your and their positions. We as theologians and practitioners can learn from the church in Lebanon about how it has responded to the refugee and migrant crisis.

The church in Lebanon is small and are only a tiny speck within the global Christian landscape, but perhaps here in Lebanon we have something to say. The church, as a minority people, has persevered despite brutal wars, political gerrymandering, and economic exploitation because of political identity and religious convictions. Despite its suffering and marginalization, the church in Lebanon has sought ways to show the love of Christ to migrants, immigrants, and refugees.

Globally, there is an unprecedented movement of peoples, and practitioners have differentiated between the push and pull factors that move people. Some factors are positive, such as relocating to join family or begin employment. Most factors are negative, such as war or ecological and economic crises. The issue has become so far-reaching and complex that some scholars refer to our times as “The Age of Migration” (Castles S. and Miller 2014).  According to the United Nations High Commissioner for Refugees (UNHCR), “[F]orced displacement worldwide [is] at its highest in decades,” while the report adds that “an unprecedented 68.5 million people were uprooted from their homes by conflict and persecution” and “40 million” internally displaced, and another “25.4 million” displaced as refugees.

Lebanon, a country of 4 million people, has received 1.5 million Syrian refugees and another 500,000 migrants (this number is much debated) into Lebanon’s 10,000 square kilometers. One out of three people on Lebanese soil is a refugee or a migrant. The refugee and migrant population has become a challenge for Lebanon as it attempts to remain a protective place for the displaced as well as call for refugees to return home. In reality, what the West is facing is miniscule in comparison to what Lebanon faces.

According to the UNHCR, “perception and stabilization surveys revealed that the main source of inter-community tensions was the perceived competition over jobs.” The reality is many refugees suffer extreme poverty in Lebanon–numerous living on 3 dollars a day. The blowback has been that restrictions are imposed by local municipalities who are motivated by fear. They are enacting curfews, confiscating IDs, limiting residency permits, and even closing refugee-owned businesses. All these measures spring from a desire to maintain law, order, and security. However, the Lebanese Government, civil society, NGOs, and religious-based communities are helping to alleviate some of the problems and issues facing migrants and refugees. The church also has responded in many ways, as examples for the global church.

It is impossible in a short space to highlight all that Lebanese churches, whether they be Orthodox, Catholic or Protestant, are doing among migrants and refugees. I would encourage scholars and practitioners to gather statistical data from among the entire church landscape in Lebanon. This will better inform the global church that meeting needs is part and parcel of demonstrating the gospel in deeds.

One such ministry started small and has developed into an early childhood development (ECD) program for at-risk poor Lebanese, Syrian refugee, and migrant children, caring for both documented and undocumented children. Additionally, they work with parents through their Positive Parenting Project by helping them develop the skills they need to create lasting, healthy, and active relationships with their children. Another ministry focuses on medical and food parcel/card distribution in Beirut and refugee camps. This ministry provides free medical care for refugees and migrants. They also provide monthly food help for a number of families. A key characteristic is that they do not distinguish between religion, or documented or undocumented status in their provision of relief.

Both ministries are underfunded and overworked. But the staff are unfazed, because they believe that they’re making a real difference in the lives of the downtrodden. They understand their work as mission. The reality of Syrian refugees and migrant peoples actually helps inform the church that we cannot sit idly by while we are aware of the plight of so many who need help. I believe we need Kairos [(καιρός) –ancient Greek for right, critical, or opportune] moments to converge a coalition to act in the name of Jesus.

Jesus’ life, ministry, death, and resurrection provide the best framework to inform our responses and engagement with the question of migration and refugees. As Christians, we need to take our cues from Jesus’ life and ministry rather than social media or political leaders as we navigate xenophobic objections and push back against what we are witnessing.

In the gospels, we learn that the Kingdom of God is ushered in through Jesus establishing a new relationship between humanity and God. In the person of Jesus, we are confronted with Kingdom ethics and morality (Ladd 1993: 123). And this Kingdom is a kingdom of “truth and life, of holiness and grace, of justice, love, and peace” (Groody 2007: 48). Jesus’ life and ministry in the gospels is a stark contrast to what is offered by the empires of the world which seek to enact laws, close themselves off, or dominate the weak, the stranger, and the foreigner. Jesus Himself was all of those.

Born in a stable in Bethlehem, his family fled as refugees to Egypt because of Herod’s infanticidal policy, eliminating firstborn boys. Jesus grows, lives, and works in Galilee, an area known as being on the outskirts, the backwaters, the margins of society (Mk. 1:16). Jesus’ first message was that He came to “preach the good news to the poor… to proclaim release to the captives… [to give] sight to the blind… [to let the] oppressed go free… [and to] proclaim the year of the Lord’s favor.” (Luke 4:18-19) Jesus informs our attitudes towards refugees, foreigners, and strangers. Jesus had table fellowship with Samaritans, tax collectors, the sick, and the sinful—all the excluded of society. He was with the weak, such as women and children, and radically taught of forgiveness (Matt. 18: 21-35) and love for enemies (Luke 6:27-36).

But some may ask — does that mean we have to let them in?

The question itself touches on the complexities of migration and forced displacement. Do we exclude or find ways and policies to welcome them? As a pastor and practitioner, I choose to inform my practice from Jesus’ ministry. He demonstrated the importance of human relationships by calling us to give our time, money, and energies into helping the poor, caring for the excluded, and welcoming the stranger. Jesus’ life, words, and ministry provide us with a consistent framework to measure both our internal attitudes towards refugees and migrants and our actual responses. Through Jesus’ life, ministry, death, and resurrection we see God moving to the poor, the alien, and the disenfranchised. We learn that Jesus does not limit his care and grace to his own community, but rather expands grace to include all peoples with whom He comes into contact.

From our context in Lebanon, the issue of migrants and refugees is ever present. While there are a lot of systemic socio-economic inequalities and harmful policies and practices that directly affect migrant and refugee communities in destructive ways, we also see signs of hope. We see Christians from all churches having the theological and emotional courage to challenge systemic problems by starting free medical clinics and dispensaries, schools and safe spaces for children, giving food parcels and vouchers, and welcoming all peoples into our churches as brothers and sisters created in His likeness (imago Dei).

What happens to poor refugees and migrants who experience segregated living conditions, curfews, confiscated IDs, limited residency permits, business closures, and other conditions of vulnerability? What happens if widespread arrests are made for lapsed residency permits, causing separated and broken up families? What happens if vulnerable children do not have access to education and development? And what happens to the witness of the gospel when the church chooses to do nothing? Hosea 6:6 (cited by Jesus in Matthew 9:13; 12:7), reads “[f]or I desire mercy, not sacrifice, and acknowledgment of God rather than burnt offerings”; or in other words when we Christians acknowledge God, there is an internal motivating impulse that calls us to act mercifully. For us, we choose to welcome migrants and refugees.

دروس نتعلّمها من لبنان: الاستجابة للاجئين بقلب المسيح

بقلم روبرت حمد

طوال سنوات خدمتي، تباركت من خلال عدد لا حصر له من الكتب والدورات والمحاضرات والدراسات الآتية من أصوات رائدة، معظمها غربية. حصلت على شهادة الدكتوراه من مؤسسة تعليمية مسيحية بارزة في الغرب. وكثيرًا ما تدور أحاديث بيني وبين رعاة، وقادة كنائس، وخدّام، من الشرق والغرب على حدّ سواء، وجميعهم يتشاركون قناعة الإخلاص للمسيح، وصحة الكتاب المقدّس والإيمان بأنّ الله يدعونا للمشاركة في إرساليته من خلال الكنيسة المحلية. لدينا الكثير من القواسم المشتركة أكثر من الاختلافات.

في الغرب اليوم، ثمة ارتباك وخلاف بين كثيرين حول قضيتي الهجرة واللاجئين، حتى بين المسيحيين. ويكفي أن تنشر شيئًا ما على شبكات التواصل الاجتماعي، لتدعو الآخرين إمّا إلى هجائك أو ثنائك، وفقًا لمدى التوافق أو الاختلاف بين موقفك وموقفهم. يمكننا كلاهوتيين وخدّام أن نتعلّم من الكنيسة في لبنان واستجابتها لأزمة اللاجئين والمهجرين.

الكنيسة في لبنان صغيرة وهي مجرد بقعة صغيرة في المشهد المسيحي العالمي، ولكن ربما هنا في لبنان لدينا ما نقوله. لقد ظلت الكنيسة، كأقلية، مثابرة رغم الحروب الوحشية، والتحيز السياسي، والاستغلال الاقتصادي بسبب الهوية السياسية والقناعات الدينية. على الرغم من معاناتها وتهميشها، سعت الكنيسة في لبنان إلى إيجاد طرق لإظهار محبة المسيح للمهاجرين والمهجرين واللاجئين.

على الصعيد العالمي، ثمة حركات انتقالية غير مسبوقة من الناس، وقد ميز الأخصائيون بين عوامل الدفع والجذب التي تحرك الناس. بعض العوامل إيجابية، مثل الانتقال للانضمام إلى الأسرة أو الشروع بعمل ما. معظم العوامل سلبية، مثل الحرب أو الأزمات البيئية والاقتصادية. وقد أضحت هذه القضية بعيدة المدى ومعقدة لدرجة أن بعض الدارسين يشيرون إلى عصرنا أنّه “عصر الهجرة” (Castles S. and Miller 2014). وفقًا للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، “إنّ التهجير القسري في جميع أنحاء العالم بلغ أعلى مستوياته منذ عقود،” ويضيف التقرير الصادرة عن المفوضية أنّ “68.5 مليون شخص اقتلعوا من ديارهم بسبب النزاع والاضطهاد وهو عدد لم يسبق له مثيل” و”40 مليون منهم نازحون داخليًا، و”25،4 مليون نازحون كلاجئين.”

استقبل لبنان، الذي يبلغ تعداد سكانه 4 ملايين نسمة، 1.5 مليون لاجئ سوري و500.000 مهاجر آخر (هذا العدد محل جدل كبير) في مساحته البالغة 10000 كيلومتر مربع. واحد من كل ثلاثة أشخاص على الأرض اللبنانية هو لاجئ أو مهاجر. وقد بات اللاجئون والمهاجرون تحديًا بالنسبة للبنان حيث أنه يحاول أن يبقى مكانًا يحمي النازحين ويدعو أيضًا إلى عودة اللاجئين إلى ديارهم. في الواقع، ما يواجهه الغرب ضئيل مقارنة بما يواجهه لبنان.

ووفقًا للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، “كشفت الدراسات الاستقصائية أنّ المصدر الرئيس للتوترات بين المجتمعات المحلية هو التنافس المتصور على الوظائف”. الواقع أنّ العديد من اللاجئين يعانون فقرًا مدقعًا في لبنان – حيث يعيش العديد منهم بثلاثة دولارات في اليوم. وما زاد الطين بلة فرض البلديات المحلية قيودًا بدافع الخوف. فهم يقومون بتطبيق حظر التجول، ومصادرة بطاقات الهوية، والحد من تصاريح الإقامة، وحتى إغلاق الشركات المملوكة من لاجئين، وكل هذه الإجراءات تنبع من الرغبة في الحفاظ على القانون والنظام والأمن. ومع ذلك، فإنّ الحكومة اللبنانية، والمجتمع المدني، والمنظمات غير الحكومية، والمجتمعات الدينية يقدمون المساعدة للتخفيف من بعض المشاكل والقضايا التي تواجه المهجرين واللاجئين. كما استجابت الكنيسة بطرق عديدة، لتقدّم أمثلة تحتذي بها الكنيسة العالمية.

من المستحيل في مجال قصير إبراز كل ما تفعله الكنائس اللبنانية في وسط المهجرين واللاجئين، سواء كانت هذه الكنائس أرثوذكسية أو كاثوليكية أو بروتستانتية. أود تشجيع الباحثين والممارسين على جمع البيانات الإحصائية من المشهد الكنسي بأكمله في لبنان. هذا من شأنه أن يُخبر الكنيسة العالمية بأن تلبية الحاجات هي جزء لا يتجزأ من إظهار الإنجيل بالأفعال العملية.

إحدى الخدمات الصغيرة المماثلة بدأت وتطورت لتصبح برنامجًا لتنمية الطفولة المبكرة (ECD) للبنانيين الفقراء واللاجئين السوريين والأطفال المهجرين المعرضين للخطر، والاهتمام بالأطفال الموثقين وغير الموثقين. بالإضافة إلى ذلك، يعملون مع أولياء الأمور من خلال مشروع التربية الإيجابية لمساعدة الأهل على تطوير المهارات التي يحتاجون إليها لخلق علاقات دائمة وصحية مع أطفالهم. وثمة خدمة أخرى تركز على توزيع الحصص/البطاقات الطبية والغذائية في بيروت ومخيمات اللاجئين. تقدم هذه الخدمة رعاية طبية مجانية للاجئين والمهجرين. كما يقدمون مساعدة غذائية شهرية لعدد من العائلات. السمة الرئيسة لهذه الخدمات أنها لا تميز بين الخلفيات الدينية المختلفة، أو الموثقين أو غير الموثقين في تقديم الإغاثة.

وكلا الخدمتين تعانيان من نقص في التمويل والعمل المفرط. غير أنّ الموظفين غير منزعجون، لأنهم يعتقدون أنهم يحدثون فرقًا حقيقيًا في حياة المظلومين. يعتبرون عملهم رسالة. إن واقع اللاجئين السوريين والشعوب المهجرة تساعد في الواقع على إبلاغ الكنيسة بأننا لا نستطيع أن نجلس مكتوفي الأيدي بينما نحن على دراية بمحنة الكثيرين الذين يحتاجون إلى المساعدة. أعتقد أننا نحتاج إلى كايروس (καιρός) وهي كلمة يونانية قديمة تعني لحظات مناسبة أو حاسمة أو مناسبة لائتلاف والعمل باسم المسيح.

إن حياة يسوع وخدمته وموته وقيامته يقدّمون أفضل إطار لاستجاباتنا وانخراطنا بمسألتي التهجير واللاجئين. ونحن كمسيحيين، نحتاج لأن نأخذ التلميحات من حياة يسوع وخدمته أكثر من وسائل الإعلام الاجتماعية أو القادة السياسيين فيما نطوف عبر الاعتراضات المعادية للأجانب ونرفض ما نشهده في عالمنا.

نتعلّم في الأناجيل أنّ ملكوت الله دخل العالم بالمسيح الذي أقام علاقة جديدة بين الإنسان والله. في شخص يسوع، نتقابل مع أخلاقيات الملكوت (Ladd 1993: 123). وهذه الملكوت هو ملكوت “الحق والحياة، القداسة والنعمة، العدل، والمحبة، والسلام” (Groody 2007: 48). إنّ حياة يسوع وخدمته في الأناجيل يتناقضان تناقضًا صارخًا مع ما تقدمه ممالك العالم التي تسعى إلى سن القوانين، أو الانغلاق على أنفسهم، أو الهيمنة على الضعيف، والغريب، والأجنبي. يسوع نفسه كان كلّ هؤلاء.

ولد في حظيرة في بيت لحم، وهربت عائلته كلاجئين إلى مصر بسبب سياسة هيرودس الوحشية، وأمره بقتل الابن البكر في كل عائلة. كبر يسوع وعاش وعمل في الجليل، وهي منطقة تعرف على أنها في الضواحي، ومن المناطق النائية والمهمشة (مر 1: 16). كانت رسالة يسوع الأولى هي أنّه جاء “لأبَشِّرَ الْمَسَاكِينَ… لأُنَادِيَ لِلْمَأْسُورِينَ بِالإِطْلاَقِ ولِلْعُمْيِ بِالْبَصَرِ، وَأُرْسِلَ الْمُنْسَحِقِينَ فِي الْحُرِّيَّةِ، وَأَكْرِزَ بِسَنَةِ الرَّبِّ الْمَقْبُولَةِ” (لوقا 4: 18-19). يعلم يسوع ما يجب أن تكون مواقفنا تجاه اللاجئين والأجانب والغرباء. لقد تشارك يسوع الطاولة مع السامريين وجباة الضرائب والمرضى والخاطئين – جميع المستبعدين من المجتمع. كان مع الضعفاء، مثل النساء والأطفال، وعمل على نحو جذري على تعزيز الغفران (متى 18: 21-35) ومحبة الأعداء (لوقا 6: 27-36).

ولكن قد يتساءل البعض – هل هذا يعني أننا يجب السماح لهم بالدخول؟

يطرح السؤال نفسه على تعقيدات الهجرة والتشريد القسري. هل نقصيهم أو نجد طرقًا وسياسات للترحيب بهم؟ بصفتي قسًا ومنخرطًا في الخدمة اخترت أن استوحي ممارستي من خدمة يسوع. لقد أظهر أهمية العلاقات الإنسانية من خلال دعوتنا إلى إعطاء وقتنا وأموالنا وطاقاتنا لمساعدة الفقراء، ورعاية المستبعدين، والترحيب بالغريب. توفر لنا حياة يسوع وكلماته وخدمته إطارًا ثابتًا لقياس مواقفنا الداخلية تجاه اللاجئين والمهجرين وردود فعلنا الفعلية. من خلال حياة يسوع وخدمته وموته وقيامته نرى الله يقترب إلى الفقراء والأجنبي والمحرومين. نتعلّم أنّ يسوع لم يدع رعايته ونعمته تقف عند حدود مجتمعه، بل وسع النعمة لتشمل جميع الشعوب التي يتعامل معها.

من سياقنا في لبنان، إنّ قضية المهجرين واللاجئين ملازمة لنا على الدوام. في حين أنّه ثمة الكثير من عدم المساواة الاجتماعية والاقتصادية النظامية والسياسات والممارسات الضارة التي تؤثر مباشرة على مجتمعات المهجرين واللاجئين على نحو مدمر، نرى أيضًا بوادر أمل. نرى المسيحيين من جميع الكنائس يتمتعون بالشجاعة اللاهوتية والعاطفية لتحدي المشاكل النظامية من خلال فتح العيادات الطبية المجانية والمستوصفات والمدارس والمساحات الآمنة للأطفال، وتقديم الحصص والقسائم الغذائية، والترحيب بجميع الشعوب في كنائسنا كإخوة وأخوات مخلوقين على صورته ومثاله (imago Dei).

ما الذي يحدث للاجئين الفقراء والمهجرين الذين يعانون ظروف معيشية تفصلهم عن بقية المجتمع، وتحظر تجولهم، وتصادر هوياتهم، وتحد تصاريح إقامتهم، وتغلق أعمالهم التجارية، وتفرض غيرها من ظروف الاستضعاف؟ ﻣﺎذا ﻳﺤﺪث إذا حدثت اﻋﺘﻘﺎﻻت واﺳﻌﺔ اﻟﻨﻄﺎق بسبب ﺗﺼﺎرﻳﺢ الإﻗﺎﻣﺔ المنقضية، ﻣﺎ يؤدي إلى فصل العائلات وتفكيكها؟ ماذا يحدث إذا كان الأطفال الضعفاء لا يحصلون على فرص التعلم والتنمية؟ وماذا يحدث لشهادة الإنجيل عندما تختار الكنيسة ألا تفعل شيئًا؟ هوشع 6: 6 (الذي استشهد بها يسوع في متى 9: 13؛ 12: 7)، “إِنِّي أُرِيدُ رَحْمَةً لاَ ذَبِيحَةً، وَمَعْرِفَةَ اللهِ أَكْثَرَ مِنْ مُحْرَقَاتٍ؛ أو بعبارة أخرى عندما نعترف نحن المسيحيين بالله، ثمة دافع داخلي محفّز يدعونا إلى أعمال الرحمة. بالنسبة لنا، خيارنا هو الترحيب بالمهجرين واللاجئين.

__________________________

Groody, Daniel G. 2007. Globalization, Spirituality, and Justice: Navigating the Path to Peace, Theology in global context. Maryknoll, NY: Orbis Books.

Ladd, George Eldon. 1993. A Theology of The New Testament. Grand Rapids: Eerdmans.

The post Lessons from Lebanon: Responding to Refugees and Migrants with the Heart of Christ دروس نتعلّمها من لبنان: الاستجابة للاجئين بقلب المسيح appeared first on Arab Baptist Theological Seminary (ABTS).