Lebanese Politics: What is the Point? السياسة اللبنانية: لمَ التعب؟

By Elias Ghazal

The recent parliamentary elections in Lebanon demonstrated that Lebanese politics is largely predictable, although not impregnable. The last time the Lebanese elected their political representatives was in 2009. Lebanese are overwhelmingly angry about the political corruption, economic stagnation, and social degradation in their country. Sectarian leaders from the civil war period (1975-1990), along with a handful of pre-war elites have held a tight grip on power for decades and have subjugated the country’s resources to their respective community’s interests, not the welfare of the whole country and all its citizens.  Sectarian feudalism, or Za’ameh in arabic, still reigns supreme in tiny Lebanon.

It is unnecessary to convince any Lebanese about the need for structural change in the country. They are all sold on the idea, and even hear it demanded by politicians! Every Lebanese has an endless list of complaints about the scarcity of basic services, and the poor quality of whatever little is offered. It has become a Lebanese pastime to share anecdotes about being humiliated by state officials or government bureaucracies. But, if there was ever a need for a radical reason to push people to the ballot box and vote for change, the last nine years gave any skeptic a slew of reasons.

The war in Syria threatened Lebanon’s security and eventually drew Hezbollah and the Lebanese army into the conflict, risking the unstable balance in Lebanon. The protracted war in Syria led directly to the burdensome overflow of Syrian refugees, two illegal parliamentary extensions, a two-year presidential vacancy, an inflated economy and a higher national debt. Were the politicians who (mis)handled this phase going to be held accountable at the next election?

During that same period, disagreement over waste management led to piles of garbage littering neighborhood streets, main highways, dried riverbanks, and public seashores. Thousands of Lebanese went to the streets in protest, but were eventually suppressed by police force and regime thugs. This episode, which dragged for months, further exposed the corruption of the political class who could not agree on how to split the profits from out-sourcing garbage collection. Was this going to have an impact on voters’ decision at the next election?

Moreover, as tension between Saudi Arabia and Iran intensified, sectarianism was evoked for political gain. Lebanon, which is a prime candidate for, and no stranger to, sectarian conflicts, was not spared. Fortunately, it survived several provocations that could have sparked a civil war, most notably the abrupt resignation of Prime Minister Hariri from Riyadh; a move that meant to curb the influence of Hezbollah and its patron, Iran. Was the time ripe to abandon sectarian-identified political parties, and rally behind new secular and trans-sectarian parties?

The incentives to vote differently were not all negative or reactionary. A new electoral law that was legislated in 2017 guaranteed relative representation to any party that wins a calculated percentage of the votes in a given district. In some districts, this meant that just 10% of the voters have to be dissatisfied with traditional leaders and vote for a new candidate. Plus, for the first time, the new law offered Lebanese expats an opportunity to participate in the elections from abroad. Was this new law going to persuade more Lebanese to vote, and more importantly vote for change?

By change, I mean new political parties and fresh candidates that offer something – anything – different from what traditional parties have long been promising but not delivering. To be sure, there were ten new parties fielding more than 100 candidates, including many females, running in different districts. At least one electoral list (i.e. political alliance), Kollouna Watani (We are all national), is made up mainly of activists, academics, and professionals from civil society and grassroots movements. Was Lebanon finally on the verge of a new political landscape?

Sadly, all indicators suggest a resounding No! Despite the precarious political atmosphere on the eve of the election, a promising electoral law, the opportunity for disgruntled expats to vote, and the candidacy of new faces to lead the country, only 49% of voters exercised their democratic right to vote – 6% less than last election! Furthermore, election results basically redistributed seats among former power brokers, and the very few new independents that made it to the parliament were either super rich or media celebrities. If the 2018 elections could be isolated to project a certain message, notwithstanding the fraud that pervaded the vote-counting, it is that Lebanese politics is irredeemable. In other words, the situation in the country will never improve through political activism.

What does this mean for followers of Christ who pray for the Kingdom of God to manifest itself in Lebanon as it is in heaven? Is our prayer idealistic? Or maybe futuristic? Shall we just keep our distance and patiently wait for Jesus to return and rule as king over all? Is it futile to seek structural change through political means or legal channels? Do we have to get our hands dirty for a while if we want equitable living? Or should we just give up and emigrate because the political situation in Lebanon will never change?

The results of the Lebanese elections are disappointing only to a degree that is proportional to our expectations. Obviously, members of parties that won additional seats in parliament were ecstatic about the election’s results. Therefore, before reacting negatively or reaching any irrational conclusions, I think it is critical to ask, what is the point of participating in politics? If it is about seeing our favorite party or leader on the throne, then we will be pleased sometimes and disappointed other times, but we will miss the overarching point. God’s command to maintain justice and to depend on him should be our motive and parameter for participating in politics. The desire to see the rule of God established should encourage us to get involved in politics and guide our voting practices. In the context of partisan politics, this means that I should support the party that fights corruption and actively works to restore justice. More poignantly, it means not to be loyal to any political institution.

We should not feel obliged to support any party unconditionally. Christians should stand on the side of truth and speak against injustice regardless which side this serves. Jesus’ declaration that his Kingdom is not of this world means that no political system or party will ever match the standard of God. Nonetheless, our call is to witness to the truth, and we do that by standing on the side of justice. The final outcome is less relevant, because no party is morally perfect and likely they will all oppose God’s decrees at several instances for political points. Thus, we should not be distracted by short-term political gain at the expense of our eternal witness.

In God’s economy, the means are as important as the end. It will never be okay to violate God’s commands to establish justice. While this may not be an effective or efficient strategy for immediate change, it is the way of our Lord. Jesus opposed the political corruption, ruthless occupation, and social injustice in his time by confronting authorities, speaking the truth, and calling everybody to submit to the kingship of God. Far from being innocuous, Jesus’ non-violent activism threatened the entire power structure, and led to his execution. By dying on the cross, Jesus ushered in the Kingdom of God on earth, and set for his followers the ultimate example of how to be God-like citizens in a fallen world. To be followers of Jesus, is to follow his approach and to be ready to suffer the consequences. What encourages us to walk Jesus’ steps is not a sense of vindication from the subsequent demise of the abusive powers that reigned during his time, but that ultimately, every knee will bow and every tongue will confess that Jesus is Lord over all.

 

السياسة اللبنانية: لمَ التعب؟

بقلم الياس غزال

أظهرت الانتخابات النيابية الأخيرة في لبنان أنّ السياسة اللبنانية راكدة لذلك من السهل جدًا توقع مجرياتها، غير أنّها ليست محصنة ضد الدحض والطعن. آخر مرة انتخب فيها اللبنانيون ممثليهم في البرلمان كانت عام 2009. اللبنانيون غاضبون جدًا من الفساد السياسي والركود الاقتصادي والتدهور الاجتماعي في بلادهم.  فالزعماء الطائفيون من فترة الحرب الأهلية (1975-1990)، بالإضافة إلى حفنة من الوجوه السياسية المعروفة قبل الحرب مازالوا متمسكين بقبضة محكمة على السلطة منذ عقود، وقد استغلوا موارد البلاد لمصالح مجتمعاتهم، بدلًا من تسخيرها لرفاه البلد بأسره وجميع مواطنيه دون تفرقة وتمييز. ولا تزال الإقطاعية الطائفية، أو الزعامة، سائدة في لبنان الصغير.

من غير الضروري إقناع أي لبناني بضرورة التغيير الهيكلي في البلاد. فهم مقتنعون بهذه فكرة، لا بل يسمعون السياسيين يطالبون بها! كلّ لبناني يحمل قائمة لا نهاية لها من الشكاوى حول ندرة الخدمات الأساسية، ونوعية الخدمات القليلة الرديئة المتوفرة لهم. لقد أصبحت هواية اللبنانيين تبادل الحكايات حول إذلال مسؤولي الدولة أو البيروقراطيات الحكومية لهم. غير أنّه إذا كان هناك وقت توفرت فيه أسباب جذرية تدفع الناس للتهافت إلى صناديق الاقتراع والتصويت للتغيير، فإنّ السنوات التسع الماضية وفّرت أخدودًا يفيض بالأسباب.

لقد هددت الحرب في سوريا أمن لبنان وجرّت في نهاية المطاف حزب الله والجيش اللبناني للانخراط في الصراع، مجازفين بذلك بتوازن لبنان غير المستقر. هذا وقد أدت الحرب التي طال أمدها في سوريا إلى تدفق اللاجئين السوريين الذي أضحى عبئًا على كاهل اللبنانيين. وأضف إلى ذلك تمديدين غير شرعيين لمجلس النوّاب، وشغور منصب رئاسة الجمهورية لسنتين، وتضخم الاقتصاد، وازدياد قيمة الدين العام. هل سيُحاسَب السياسيون الذين أخفقوا في إدارة البلاد في الانتخابات المقبلة؟ وخلال تلك الفترة نفسها، أدى الخلاف حول إدارة النفايات إلى تراكم أكوام من القمامة في الشوارع والأحياء والطرقات السريعة الرئيسة وضفاف الأنهار الجافة والشواطئ العامة. خرج آلاف اللبنانيين إلى الشوارع احتجاجًا، لكنّهم تعرّضوا للقمع في نهاية المطاف على أيدي القوى الأمنية وأنصار النظام. هذه الحلقة التي استمرت لعدة أشهر، كشفت بصورة أوضح فساد الطبقة السياسية التي لم تستطع الاتفاق فيما بينها على كيفية تقاسم الأرباح من صفقات جمع القمامة من قبل متعهدين خارجيين. هل سيكون لهذا تأثير على قرار الناخبين في الانتخابات القادمة؟ علاوة على ذلك، مع اشتداد حدة التوتر بين السعودية وإيران، وإثارة النعرات الطائفية لتحقيق مكاسب سياسية لم يُعفى لبنان من جرّه إلى ساحة التوتر، عامًا أنّه مرشح رئيس، وليس غريبًا على الصراعات الطائفية. لحسن الحظ، أنّه نجا من عدة استفزازات كادت أن تكون قد أشعلت حربًا أهلية، أبرزها الاستقالة المفاجئة لرئيس الوزراء سعد الحريري من الرياض. وهي خطوة تهدف إلى كبح نفوذ حزب الله وراعيه إيران. هل حان الوقت للتخلي عن الأحزاب السياسية المذهبية والوقوف وراء الأحزاب الجديدة العلمانية والعابرة للطائفية؟

الحوافز للتصويت على نحو مختلف لم تكن كلّها سلبية أو رجعية. فثمة قانون انتخابي جديد تمّ تشريعه في عام 2017 يضمن التمثيل النسبي لأي حزب يفوز بنسبة محسوبة من الأصوات في منطقة معينة. ويعني ذلك أنّ في بعض المناطق يجب أن تكون نسبة الناخبين غير الراضيين عن الزعماء التقليديين هي 10٪ فقط وأن يصوتوا لمرشح جديد. بالإضافة إلى ذلك، وللمرة الأولى، أتاح القانون الجديد للمغتربين اللبنانيين فرصة المشاركة في الانتخابات من الخارج. هل سيقنع هذا القانون الجديد المزيد من اللبنانيين بالتصويت، والأهم من ذلك أن يصوتوا للتغيير؟

ما أعنيه بالتغيير، هو الأحزاب السياسية الجديدة والمرشحون الجدد الذين يقدمون شيئًا – أي شيء – مختلف عمّا كانت الأحزاب التقليدية توعد به منذ فترة طويلة ولكنّها لم تقدمه. فقد كان هناك عشرة أحزاب جديدة تطرح أكثر من 100 مرشح، بما في ذلك العديد من النساء، في مناطق مختلفة. وثمة قائمة انتخابية واحدة على الأقل (أي تحالف سياسي)، كلنا وطني، تتكوّن من نشطاء، وأكاديميين، واحترافيين من المجتمع المدني والحركات الشعبية. هل وصل لبنان أخيرًا إلى شفير مشهد سياسي جديد؟

للأسف، كلّ المؤشرات تشير إلى “لا” مدوية! على الرغم من الجو السياسي المتزعزع عشية الانتخابات، والقانون الانتخابي الواعد، وفرصة التصويت المتاحة للمغتربين المستائين، وترشيح وجوه جديدة لقيادة البلاد، فإن 49٪ فقط من الناخبين مارسوا حقهم الديمقراطي في التصويت – أي بنسبة 6٪ أقل من الانتخابات الأخيرة! وعلاوة على ذلك، فإن نتائج الانتخابات أعادت توزيع المقاعد بين أصحاب النفوذ السابقين، وكان عدد المستقلين الجدد الذين وصلوا إلى البرلمان قليلًا جدًا وهم إمّا أثرياء أو مشاهير في الإعلام. إذا كان من الممكن عزل انتخابات 2018 لتوصيل رسالة معينة، على الرغم من الغش الذي ساد عملية احتساب الأصوات، فهي أنّ السياسة اللبنانية غير قابلة للإصلاح. بعبارة أخرى، لن يتحسن الوضع في البلاد من خلال النشاط السياسي.

ماذا يعني ذلك لأتباع المسيح الذين يصلون أن يظهر ملكوت الله في لبنان كما هو في السماء؟ هل صلواتنا مثالية؟ أو ربما مستقبلية؟ هل علينا فقط أن ننأى بأنفسنا وننتظر بصبر أن يعود يسوع وأن يحكم كملك على الجميع؟ هل من العبث السعي إلى التغيير الهيكلي من خلال الوسائل السياسية أو القنوات القانونية؟ هل يتعين علينا أن نغمس أيدينا بالقذارة لبعض الوقت إذا أردنا أن نحيا حياة عادلة؟ أم أن نستسلم ونهاجر لأن الوضع السياسي في لبنان لن يتغير أبدًا؟

نتائج الانتخابات اللبنانية مخيبة للآمال فقط لدرجة تتناسب مع توقعاتنا. من الواضح أنّ أعضاء الأحزاب التي فازت بمقاعد إضافية في البرلمان شعروا بنشوة النجاح لنتائج الانتخابات. لذلك، قبل التصرف بصورة سلبية أو التوصل إلى أي استنتاجات غير منطقية، أعتقد أنه من المهم أن نسأل، ما هي الفائدة من المشاركة في السياسة؟ إذا كان الأمر يتعلق برؤية الحزب أو القائد المفضل لدينا على العرش، فسنرضى أحيانًا ويخيب أملنا أحيانًا أخرى، لكننا سنفتقد الهدف الأساسي الشامل. يجب أن تكون وصية الله للحفاظ على العدالة والاعتماد عليه دافع مشاركتنا في السياسة وإطارها. والرغبة في رؤية حكم الله يجب أن تشجعنا على المشاركة في السياسة وتوجّه ممارساتنا في التصويت. وعلى صعيد السياسة الحزبية، يعني هذا أنّه يجب أن نؤيد الحزب الذي يكافح الفساد ويعمل بنشاط لاستعادة العدالة. وبحزم أكثر، هذا يعني عدم الولاء لأي مؤسسة سياسية.

لا يجب أن نشعر أنّنا ملزمون بدعم أي حزب من الأحزاب دون قيد أو شرط. يجب أن يناصر المسيحيون الحق ويتكلموا ضد الظلم بغض النظر عن الفريق الذي يخدمه هذا. إنّ إعلان يسوع أنّ ملكوته ليس من هذا العالم يعني أنّه ليس هناك أي نظام أو حزب سياسي يتطابق مع معيار الله. غير أنّ دعوتنا هي أن نشهد للحق، ونحن نفعل ذلك من خلال مناصرة العدالة. والنتيجة النهائية أقل أهمية، لأنّه ليس هناك حزبًا مثاليًا من الناحية الأخلاقية، ومن المحتمل أن يعارض جميعهم أحكام الله في حالات عدة لأهداف سياسية. وبالتالي، لا ينبغي أن ننشغل بالربح السياسي القصير الأجل على حساب شهادتنا الأبدية.

في تدبير الله، الوسيلة لا تقل أهمية عن الغاية. لن يكون من المقبول أبدًا انتهاك وصايا الله بتحقيق العدل. قد لا تكون هذه استراتيجية فعالة للتغيير الفوري، لكنّها الطريق التي يعمل فيها الله. عارض يسوع الفساد السياسي، والاحتلال، والظلم الاجتماعي في عصره بمواجهة السلطات، وقال الحق، ودعا الجميع إلى الخضوع لملكوت الله. مع أنّ طريقة عمل يسوع اللاعنفية لم تكن مؤذية، لقد هددت هيكلية السلطة بأكملها، وأدى إلى صلبه. بموته على الصليب، بشّر يسوع بملكوت الله على الأرض، ووضع لأتباعه المثال المطلق لكيف يمكن أن يكونوا مواطنين متمثلين بالله في عالم ساقط. أن نكون من أتباع يسوع، يعني أن نتبع نهجه ونستعد لمواجهة العواقب. ما يحفزنا على السير في خطى يسوع ليس شعورًا بالتبرئة بأننا على صواب نتيجة زوال القوى الظالمة التي حكمت في عصر المسيح بل اليقين أنّ في نهاية المطاف كل ركبة ستنحني وكل لسان سيعترف بأن يسوع هو ربّ على الكل.

The post Lebanese Politics: What is the Point? السياسة اللبنانية: لمَ التعب؟ appeared first on Arab Baptist Theological Seminary (ABTS).